Skip to main content

تكتيك جديد لــ "ايران" .. وخلافات داخل التيار الصدري !

المشهد السياسي الثلاثاء 26 نيسان 2022 الساعة 14:27 مساءً (عدد المشاهدات 571)

 

بغداد/ سكاي برس

يتنفس تحالف "الإطار التنسيقي" الصعداء، وبدأ يتحرك بأريحية بعد المستجدات الأخيرة التي قد تدعم موقفه في أزمة تشكيل الحكومة، ومنها الخلافات بين حلفاء "التيار الصدري"، وتغيير طهران تكتيكها مع الملف العراقي.

وسبق أن تراجع "الإطار التنسيقي" الذي يجمع القوى الشيعية التي خسرت في الانتخابات التشريعية- خطوة للوراء في المفاوضات مع التيار الصدري، وأتاح الفرصة ليتقدم عمار الحكيم، زعيم تيار الحكمة، الذي يضع نفسه على الحياد، ولديه قبول عند زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أكبر الفائزين بالانتخابات.

وطرح الحكيم مبادرة من 9 نقاط لحل عقدة تشكيل الحكومة، وتقوم على جلوس جميع الأطراف على طاولة الحوار دون شروط مسبقة.

ووصلت الأحزاب لطريق مسدود في تشكيل الحكومة؛ حيث لم يتمكن الصدر من تشكيل حكومة الأغلبية الوطنية التي يصر عليها، فيها يصر منافسوه في الإطار التنسيقي على تشكيل حكومة ائتلافية.

 وفي اليومين السابقين، كثف "الإطار التنسيقي" اجتماعاته مع حلفائه في "الاتحاد الوطني الكردستاني"، و"تحالف عزم"، لتعزيز المواقف الداعية لتشكيل حكومة توافقية، قبل أن يعاود الصدر نشاطه المجمد.

وجمّد الصدر نشاطه بداية رمضان ورمى الكرة في مرمى "الإطار التنسيقي" بأن منحه 40 يوما لتشكيل الحكومة حتى لا يُتهم هو بتعطيلها.

عائد الهلالي، النائب عن الإطار التنسيقي، يقول إن الإطار يتبنى مبادرة الحكيم، لافتا إلى أن "الحكيم يخوض حوارات غير مباشرة مع الكتلة الصدرية".

ويضيف في تصريح صحفي أن هناك "لجنة تضم نواب من الإطار، والاتحاد الوطني الكردستاني، وتحالف عزم، ونواب مستقلين، للتفاهم مع الكتل القادرة على تشكيل الحكومة".

وبشأن الاصطدام برغبة الصدر تشكيل حكومة أغلبية وطنية، أوضح الهلالي "لا يمكن إقصاء جهة ما، كما أن البلد غير مهيأ لحكومة الأغلبية الآن".

ويواجه تحالف "إنقاذ وطن" الذي يقوده الصدر تحديا؛ إذ أبدى الحزب "الديمقراطي الكردستاني"، أحد مكوناته، مرونة مع مبادرات شيعية منافسة.

ويقول عضو "الديمقراطي الكردستاني"، هيثم المياحي، لاحدى المواقع الدولية إن حزبه "يرفض إقصاء الإطار التنسيقي"، وأن "هذا ما يعمل عليه رئيس الحزب مسعود بارزاني".

وشهدت الأيام الأخيرة توترات بين أعضاء "إنقاذ وطن" ، حيث نشب خلاف بين رئيس البرلمان محمد الحلبوسي من السُنة ونائبه الصدري حاكم الزاملي بشأن إدارة البرلمان، إذ يرى الزاملي أن البرلمان لا يقوده رئيس، وإنما هيئة رئاسة هو أحد أعضائها، وهذا يرفضه الحلبوسي الذي يعتبر الزاملي نائبا له؛ وهو ما يفتح الباب لتسرب نواب سُنة من "إنقاذ وطن" يعتبرون أن الصدريين تجاوزوا صلاحيات رئاسة البرلمان المخصصة للسنة.

ويتزامن هذا مع إعادة إيران النظر في إدارتها للملف العراقي بأن سحبته من قائد فيلق القدس التابع لميلشييات الحرس الثوري، إسماعيل قاآني، وسلمته لسفيرها الجديد في بغداد محمد كاظم آل صادق.

وتجتهد إيران في تقوية نفوذها على البيت الشيعي العراقي الذي تراجع عقب مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني بغارة أميركية في بغداد 2020، وفشل خليفته قاآني في إثبات حضوره.

وسحب الملف من الحرس الثوري تكتيك جديد يرجع إلى حسابات التهدئة التي تروم لها طهران في المنطقة، مع الإشارة إلى أن سفيرها الجديد على صلة بالحرس الثوري.

والسفير نشأت أسرته في العراق، ورحلّها صدام حسين لإيران لأسباب قومية، وفق ما ذكره مصدر في تصريح صحفي، وصار من طليعة العراقيين المنتمين لفيلق القدس الإيراني.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة