Skip to main content

"تصريحاته كانت محاولة لإرضاء الجماهير السياسية" .. كيف سيكون مستقبل الوجود الامريكي في العراق بعد تصريحات السوداني ؟!!

المشهد السياسي الخميس 11 كانون ثاني 2024 الساعة 13:14 مساءً (عدد المشاهدات 4872)

 

سكاي برس

فيما يتصاعد التوتر على وقع استمرار استهداف قواعد التحالف الدولي في العراق من قبل فصائل مسلحة موالية لطهران، وما يعقبه من هجمات أميركية مضادة عليها، منذ منتصف أكتوبر الماضي، تزداد التكهنات حول مستقبل الوجود العسكري الأميركي في العراق وطبيعة العلاقة بين واشنطن وبغداد.

وفي هذا السياق، قال رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، إن العراق يريد خروجا سريعا ومنظما للقوات العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة من أراضيه عن طريق التفاوض لكنه لم يحدد موعدا نهائيا.

ووصف السوداني وجود تلك القوات على أراضيه بأنه مزعزع للاستقرار في ظل التداعيات الإقليمية لحرب غزة،.

في حين كشفت صحيفة "بوليتيكو" الأميركية أن رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني أخبر مسؤولين أميركيين سراً أنه يريد التفاوض بشأن إبقاء القوات الأميركية في العراق على الرغم من تصريحاته الأخيرة التي ذكر فيها أنه يريد منها الخروج من البلاد.

وقالت الصحيفة إنها حصلت على برقية صادرة عن وزارة الخارجية الأميركية بتاريخ السادس من الشهر الجاري تشير إلى أن "كبار مستشاري السوداني أبلغوا مسؤولين أميركيين أن تصريحاته الأخيرة كانت محاولة لإرضاء الجماهير السياسية المحلية".

وأضافت البرقية، وفقا للصحيفة، أن "السوداني نفسه ملتزم بالتفاوض بشأن الوجود المستقبلي لقوات التحالف في العراق".

الصحيفة ذكرت أنه "وفي حين تم إخبار المسؤولين الأميركيين بأن العراق على استعداد لمناقشة إبقاء القوات الأميركية في البلاد، إلا أن من المحتمل أن تجبر الضغوط السياسية داخل البرلمان العراقي البلاد على اتخاذ خطوات لإخراج القوات الأميركية".

الصحيفة ذكرت أن مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض رفض التعليق على البرقية، فيما لم تستجب وزارة الخارجية الأميركية على طلب بوليتيكو للتعليق.

وكذلك اعتذر مستشار باسم رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني عن التعليق ".

وتعليقا على المواقف العراقية الأخيرة الداعية إلى عدم حاجة العراق لبقاء القوات الأميركية على أراضيه قالت متحدثة باسم الخارجية الأميركية للحرة "نقدر علاقتنا الشاملة مع العراق والتي نتعاون فيها حول مجموعة واسعة من القضايا".

وأضافت المتحدثة "تم تشكيل التحالف الدولي لهزيمة داعش قبل عشر سنوات وحقق نجاحا هائلا في دعم قوات الأمن العراقية والشعب العراقي أثناء هزيمتهم لداعش بعد تكلفة وتضحيات هائلة".

وتابعت المتحدثة: "نحن منخرطون في عملية منسقة ومدروسة مع حكومة العراق لمناقشة تطور تلك المهمة بطريقة تحافظ على هذه المكاسب وتساعد على ضمان عدم تمكن داعش من الظهور مرة أخرى".

وختمت المتحدثة "لا أريد استباق هذه العملية المتواصلة".

كذلك أحالت المتحدثة "الحرة" لتصريحات سابقة لمتحدث باسم وزارة الدفاع بهذا الشأن.

وكان الميجر جنرال بالقوات الجوية باتريك رايدر في إفادة صحفية "في الوقت الحالي ليس لدي علم بأي خطط (للتخطيط للانسحاب). نواصل التركيز بشدة على مهمة هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية".

وأضاف أن القوات الأميركية موجودة في العراق بدعوة من الحكومة هناك.

وقال رايدر إنه ليس لديه علم أيضا بأي إخطار من بغداد لوزارة الدفاع حول قرار بسحب القوات الأميركية، وأحال الصحفيين إلى وزارة الخارجية الأميركية بخصوص أي مناقشات دبلوماسية حول الموضوع.

وكان السوداني قال إن العراق يريد خروجا سريعا ومنظما للقوات العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة من أراضيه عن طريق التفاوض، لكنه لم يحدد موعدا نهائيا، ووصف وجود تلك القوات بأنه مزعزع للاستقرار في ظل التداعيات الإقليمية لحرب غزة.

وذكر السوداني في مقابلة مع موقع دولي، الثلاثاء، إن هناك حاجة لإعادة تنظيم هذه العلاقة حتى لا تكون هدفا أو مبررا لأي طرف سواء كان داخليا أو خارجيا للعبث بالاستقرار في العراق والمنطقة. وأضاف أن خروج تلك القوات يجب أن يتم عبر التفاوض..

حمل تطبيق skypressiq على جوالك