Skip to main content

اصابت مملكة "داوود وسليمان" و"الحشمونيين" وتهدد مملكة ثالثة بالزوال!! .. ماهي لعنة العقد الثامن؟

عربية ودولية الخميس 16 تشرين ثاني 2023 الساعة 15:28 مساءً (عدد المشاهدات 635)

 

متابعة / سكاي برس

"إسرائيل مهددة بالزوال أو التفكك بحلول عام 2028"، لا يكاد يتفق قادة إسرائيل وخصومهم من قادة المقاومة الفلسطينية وإيران وحزب الله على شيء قدر اتفاقهم على لعنة العقد الثامن التي تطارد إسرائيل.

هي اللعنة التي يقال بموجبها إنه لا يوجد أي دولة يهودية تخطت الثمانين عاماً سالمة، وإنه بحلول العقد الثامن أو قبله واجهت أقوى دولتين في تاريخ اليهود القديم في فلسطين، خطر التفكك والانهيار، وهما مملكة "داوود وسليمان"، ومملكة الحشمونيين، وإن هذه اللعنة تهدد المملكة الثالثة وهي إسرائيل.

وأعاد الملثم أبو عبيدة، الناطق باسم القسام، "لعنة العقد الثامن" للواجهة، مع إشارته إليها بعد عملية طوفان الأقصى التي صدمت الإسرائيليين واعتبرت أكبر عملية عسكرية منفردة تستهدف الدولة العبرية منذ نشأتها، وأكبر خسارة بشرية لها في يوم واحد.

وقال أبو عبيدة، إنه في قلب التقاليد اليهودية تحظى نبوءة تلمودية عمرها قرون بالتبجيل وهي تحذر من لعنة العقد الثامن على الدولة اليهودية.

قادة إسرائيل حذروا من لعنة العقد الثامن

لا تفارق لعنة العقد الثامن مخيلة قادة إسرائيل على ما يبدو، فخلال السنوات الماضية، تحدث اثنان من أهم قادة إسرائيل عنها. ورغم أنهما اختلفا في دوافعهما لهذا الحديث، لكنهما حذرا من المصير ذاته.

في أكتوبر/تشرين الأول 2019، حذر رئيس الوزراء الأطول عهداً بتاريخ إسرائيل بنيامين نتنياهو، من أن بلاده يجب أن تكون مستعدة لجميع أشكال التهديد لوجودها، وإلا فبعد ثلاثين عاماً، لن تحتفل بالذكرى المئوية لاستقلالها، حسب تعبيره.

وذكّر نتنياهو المجتمعين لدراسة التوراة في مقر إقامته بأن "الحشمونيين حكموا فلسطين لمدة تقل عن 80 عاماً".

وفي مايو/أيار 2022، ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن رئيس الوزراء إسرائيل الأسبق والقائد العسكري السابق البارز إيهود باراك الحائز على أكبر عدد من الأوسمة في تاريخها، أعرب عن قلقه من أن إسرائيل قد تختفي من الوجود قبل الذكرى الثمانين لقيامها عام 1948.

وقال: "على مدى التاريخ اليهودي، لم يحكم اليهود أكثر من ثمانين عاماً، إلا في مملكتي داوود وسلالة الحشمونائيم، وحتى في كلتا الفترتين بدأ تفككهما في العقد الثامن".

 

التهديد الحقيقي لإسرائيل من وجهة نظر باراك هو الكراهية بين اليهود وليس ما وصفه بـ"الإرهاب"، (في إشارة للمقاومة العربية)، وجاء كلامه قبل أكثر من عام من عملية طوفان الأقصى.

وينال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير وأمثاله النصيب الأكبر من اللوم، ففي مقال نشره في موقع Ynet العبري يلمح باراك إلى أن لعنة العقد الثامن قد تتحقق على يدي بن غفير وأمثاله.

تكرار هذا الحديث عن اللعنة في أحاديث قادة إسرائيل وتشابهها بشكل كبير مع نظرية نشأة وسقوط الدولة

لدى المفكر العربي العبقري ابن خلدون، يجعلنا بحاجة إلى الغوص في الجذور التاريخية لنشأة هذه اللعنة، وهل تنطبق على إسرائيل في الوقت الحالي؟

اليهود وفلسطين.. ماذا يقول التاريخ؟

"أساطير الأولين"، هكذا يمكن وصف جزء كبير من تاريخ إسرائيل المستند إلى المصادر الدينية العبرية القديمة والتي شكلت وجدان الغرب رغم تشكيك العلم الحديث فيها.

تقدم الكتب المقدسة اليهودية نشأة اليهود على أنها جرت كـ"غزو مبارك" ل‍فلسطين جرى خلاله انتزاع أرضها من سكانها الأوائل من الكنعانيين (مجموعة سامية ابنة عمومة للعرب تعتبر أول من سكن منطقة الشام من الشعوب المسجلة تاريخياً)، مع إعطاء شرعية دينية لعملية الإبادة الجماعية بحق الأعداء بمن فيهم السكان الأصليون ل‍فلسطين، وهو أمر نراه لدى إسرائيل حالياً، وظهر أكثر من أي وقت مضى بعد طوفان الأقصى.

لكن هذه الرواية التوراتية تعني قيام الإسرائيليين بهدم بيوتهم بأيديهم، لأن هذا الغزو المزعوم الذي نفذه العبرانيون القدامى ل‍فلسطين يؤكد عدم أحقية اليهود الحاليين في فلسطين، ويدمر واحداً من أهم مسوغات نشأة إسرائيل وهو أن اليهود سكان فلسطين الأصليين، لأنه وفقاً للرواية التوراتية نفسها، فاليهود ليسوا أقدم من سكنها بل جاءوها غزاة أول مرة كما جاءها الإسرائيليون الآن.

كان "الكنعانيون" هم أول شعب معروف استوطن فلسطين، حسب الأدلة العلمية.

وهناك مفاجأة كبرى تظهرها الدراسات الجينية، عند البحث عن أحفاد الكنعانيين الموجودين حالياً، كما يذكر تقرير لموقع Medium الأمريكي.

فبينما يحمل يهود شرق أوروبا مؤسسي إسرائيل بعض الجينات الكنعانية، فإن اللافت أن أكثر الشعوب الحالية التي تحمل الجينات الكنعانية هي السعوديون، يليهم البدو الفلسطينيون ثم الفلسطينيون، فالمصريون، ثم الأردنيون، فاللبنانيون، حسب الموقع الأمريكي.

 

والأدلة التاريخية تشير إلى أن الفلسطينيين الحاليين هم أحفاد كل سكان فلسطين من كنعانيين، وعبرانيين وآراميين وعرب ما قبل الإسلام، الذين اندمجوا مع الفاتحين العرب، علماً بأن كل الشعوب المشار إليها هي فروع لشعب سامي من أصل واحد.

لعنة العقد الثامن.. المملكة الأولى

كانت القدس تدعى في البداية يبوس، نسبة لقبيلة اليبوسيين -أحد البطون الكنعانية التي سكنت المدينة حوالي عام 2500 قبل الميلاد.

وهناك رسائل من الأرشيف المصري تشير إلى أن القدس كانت بالفعل دولة مدينة كنعانية تعترف بالسيادة المصرية، كما تؤكد التوراة نفسها على أن القدس كانت كنعانية قبل أن يتم غزوها.

بعد دخول بني إسرائيل إلى فلسطين تحولوا إلى ما يشبه الكونفدرالية المكونة من اثنتي عشر قبيلة لعدة مئات من السنين، حسبما ورد في الرواية التوراتية.

وتقول الرواية الدينية اليهودية إن الملكية الإسرائيلية الموحدة تأسست عام 1037 قبل الميلاد في عهد شاول، واستمرت في عهد داوود الذي وسع حدود المملكة بشكل كبير واحتل القدس بعدما سلبها من اليبوسيين الكنعانيين ثم حكم بعده ابنه سليمان.

ودام حكم اليهود للقدس 73 عاماً طوال تاريخها الذي امتد لأكثر من خمسة آلاف سنة.

بعد وفاة نبي الله سليمان، انقسمت الدولة في عهد ابنه رحبعام إلى دولتين هما يهوذا وإسرائيل، وجاء الانقسام بالأساس بسبب الخلافات الداخلية وليس نتيجة لخطر خارجي.

ويمثل هذا الانقسام لمملكة داوود وسليمان أول مظهر لما يعرف باسم لعنة العقد الثامن التي ستطارد دوماً الدول اليهودية.

لاحظ هنا أن وجود مملكة داوود وسليمان كمملكة يهودية موحدة أو ما يعرف باسم الملكية اليهودية الموحدة الأولى مشكوك فيه علمياً، بينما يقول المؤرخون وعلماء الآثار إن وجود مملكتين عبرانيتين وهما يهوذا وإسرائيل أمر متفق عليه.

ويتهم باحثون غربيون الكتب المقدسة العبرية بأنها دليل إرشادي للإبادة الجماعية. فوفقاً للرواية التوراتية، احتل بنو إسرائيل كنعان (فلسطين) بقيادة يشوع بن نون حيث ارتكبوا إبادة جماعية مروعة جرت بحق الكنعانيين والفلسطينيين.

وفي سفر يشوع يذكر أن "يشوع" عند اقتحامه أرض كنعان --فلسطين التاريخية- مع جيشه من بني إسرائيل، لم يُبقوا عِرقاً ينبض بالحياة في كل المدن التي اقتحموها، وأن ذلك تم بناء على أوامر إلهية.

 

هكذا نشأت أولى ممالك اليهود ب‍فلسطين حسب الأدلة العلمية

تختلف الرواية العلمية كثيراً عن الرواية التوراتية في هذه المرحلة تحديداً.

تفيد أغلب المؤشرات على أن هذه المجموعة التي عرفت باسم اليهود أو الإسرائيليين كانت جزءاً من العرق الكنعاني، وليست شعباً مختلفاً، وأن العبرانيين تمايزوا سلمياً من السكان الموجودين في مرتفعات كنعان الأكثر فقراً، وفقاً لعلم الآثار الحديث.

أدى الغزو البابلي وما تبعه من نفي لجزء من اليهود لبابل فيما يعرف لدى اليهود بـ"السبي البابلي" إلى حد كبير لتشكيل الهوية اليهودية الدينية المعروفة حالياً، حيث كان المنفيون اليهود في بابل مسؤولين عن التركيز المتزايد على النقاء العرقي وقداسة اليهود، وتطوير إحساس قوي بالهوية العبرية المتميزة عن المحيط.

وفي عام 538 قبل الميلاد، سمح الفرس بعودة المنفيين اليهود إلى القدس. خلال القرن السادس وما بعده، أصبحت الآرامية (وهي واحدة من أقرب اللغات السامية للعربية الحديثة) اللغة المشتركة في فلسطين والمنطقة برمتها تدريجياً مع بقاء العبرية كلغة دينية بالأساس، حسبما ورد في تقرير لموسوعة Britannica.

لعنة العقد الثامن.. نشأة وزوال المملكة الثانية

في عام 167 قبل الميلاد، أصدر الملك السلوقي الإغريقي أنطيوخس الرابع مرسوماً يحظر ممارسة اليهودية. وكانت الانتهاكات يعاقب عليها بالإعدام، بعدما نهب القدس ومعبدها.

أدى ذلك إلى ثورة بقيادة يهوذا المكابي من عائلة الحشمونائيم، ثم أسس شقيقه سمعان سلالة الحشمونائيم في عام 141 ق.م، وتوج ابنه هيركانوس، ملكاً عام 135 قبل الميلاد، وبعد ست سنوات، أعلن الاستقلال، حسبما ورد في تقرير في موقع Israel today.

بدأت مملكة الحشمونائيم منذ عام 130 قبل الميلاد في غزو جيرانها. تم تحويل غير اليهود في الأراضي المحتلة قسراً لليهودية، أو طردهم أو إجبارهم على دفع الجزية، وأصبح الأدوميون يهوداً.

تظهر هذه الممارسات عدم صحة فكرة النقاء العرقي لليهود، فالواقع أن يهود فلسطين القدامى إضافة لكونهم على الأرجح فرعاً من الكنعانيين، فإن سلالتهم تضم شعوباً سامية أخرى.

عادت لعنة العقد الثامن لتطارد إسرائيل مجدداً، ففي عام 63 قبل الميلاد، تعرضت المملكة لغزو الجمهورية الرومانية، وتم تفكيكها وإنشاء دولة تابعة لروما، على يد (بومبي العظيم).

 

أي أن مملكة الحشمونائيم فقدت استقلالها بعد 78 عاماً من نشأتها، وبعد 66 عاماً من إعلانها كدولة مستقلة، وتعد هذه الواقعة التاريخية المثبتة علمياً الأكثر تمثيلاً ل‍لعنة العقد الثامن التي تقلق اليهود إلى اليوم.

أصبحت الطبقة العليا اليهودية متحالفة مع الرومان، ورغم ذلك وقعت حروب بين الرومان واليهود لأسباب متعددة. وفي عام 6 ميلادية، انتهى وجود أي كيان سياسي مستقل لليهود في فلسطين حتى في شكل حكم ذاتي.

اليهود يتحالفون مع الرومان ضد المسيحية

تعود أصول مسيحيي فلسطين بشكل كبير، إلى اليهود الذين اعتنقوا المسيحية، إضافة إلى سكان فلسطين الآخرين. في البداية تحالف رجال الدين اليهود مع الإمبراطورية الرومانية ضد المسيحيين، ولكن ازداد عدد المسيحيين في البلاد وأصبحوا تدريجياً الغالبية خاصة مع تحول المسيحية للدين الرسمي للإمبراطورية، وطرد الرومان لبعض اليهود الذين قاموا بثورات ضدهم.

في عام 613، غزا الفرس بلاد الشام، فتحالف اليهود معهم، واستولت القوات الفارسية واليهودية على القدس، ودمرت كنائسها، وذبحت سكانها المسيحيين، وسلبوا الصليب الحقيقي وآثاراً مسيحية أخرى، وسيطر اليهود على القدس.

بعد انسحاب الفرس، بناء على إصرار المسيحيين، طرد هرقل اليهود من القدس وأعدم المتورطين بالانتفاضة. وتم ذبح اليهود على يد المسيحيين الغاضبين، وفر الناجون إلى مصر.

انهارت السيطرة البيزنطية على المنطقة أمام الجيوش العربية الإسلامية في عام 637 م، حيث كانت فلسطين خالية تقريباً من اليهود.

الرواية التوراتية والأدلة العلمية تثبت عروبة فلسطين وأسباب لعنة العقد الثامن

تثبت الأدلة الأثرية والتاريخية، والرواية التوراتية أن القدس في الأصل هي مدينة كنعانية بينما تثبت الدراسات الجينية أن الشعوب الحالية الأقرب للكنعانيين هم عرب شمال الجزيرة والبدو الفلسطينيين والشعب الفلسطيني.

ادعاء النقاء العرقي لليهود الذين خرجوا من فلسطين باعتبارهم نسل العبرانيين فقط لا يبدو منطقياً في ضوء الأدلة عن تحول بعض شعوب فلسطين لليهودية، وامتزاج اليهود بالشعوب الأخرى في الشتات، خاصة أن تعريف اليهودي هو من تكون أمه يهودية، كما أن ملامح يهود أوروبا الشرقية مختلفة عن سكان المنطقة الأصليين وأكثر أوروبية.

هناك أدلة قوية على أن جزءاً كبيراً من اليهود الأشكناز من سكان أوروبا الشرقية من سلالة مملكة الخزر التركية التي اعتنقت اليهودية في العصور الوسطى وهو طرح يغضب اليهود بشدة.

يظهر تاريخ اليهود في فلسطين، نزعة دينية تركز على فكرة الأنا مقابل "الأغيار" والتي أدت إلى حروب دائمة مع المحيط، وإلى رفض استيعاب التنوع عكس الشعوب السامية الأخرى، وأدى الطابع المغلق للطائفة ولا سيما القيود على الزواج المختلط إلى عزلة عن عملية الامتزاج التي ميزت موجات الهجرة السامية المتلاحقة على المنطقة منذ عهد الكنعانيين إلى الفتح العربي.

إلى جانب ذلك كانت تظهر عادة خلافات بينية يهودية مع جهود دائمة لرجال الدين للسيطرة على الطائفة مقابل ميل الأثرياء للتحالف مع الإمبراطوريات الحاكمة.

كل ما سبق ساهم عادة في الخلافات الداخلية والتورط الدائم في الحروب الخارجية، مما أدى إلى تفكك الدول اليهودية، وخلقت ما يعرف ب‍لعنة الثمانين عاماً التي تبدو واضحة في تاريخ في المملكتين اليهوديتين الرئيسيتين مملكتي داوود والحشمونئيم.

لعنة الجيل الرابع، هل تطيح بإسرائيل؟

اليوم، تطارد إسرائيل سلسلة من اللعنات والتي قد تتجمع وتشكل لعنة العقد الثامن:

"إن للدولة عمراً كما للبشر"، هذه المقولة الخالدة قالها المفكر العربي عبد الرحمن بن خلدون قبل نحو 600 عام، وهي تبدو تأكيداً لنظرية لعنة العقد الثامن، ولكن يرى ابن خلدون أن عمر الدولة أربعة أجيال أي نحو 120 عاماً.

وأشار باراك لنظرية أزمة تدهور الأجيال التي استفاض بها ابن خلدون، إذ يقول رئيس وزراء إسرائيل الأسبق: "يقدم البعض تفسيراً ل‍لعنة العقد الثامن لدى اليهود وغيرهم بأنه يُنظر إلى قادة الجيل المؤسس للدولة على أنهم عمالقة خارقون للطبيعة. الجيل الثاني من الفنانين. المشكلة بالجيل الثالث، الذي تعتبر إنجازات الماضي بديهية بالنسبة له، حسب تعبيره. فهل يمكن القول إن قادة إسرائيل ومسؤوليها هم في مرحلة الجيل الثالث أو حتى الرابع حسب تقسيمات ابن خلدون؟

قد يمكن إيجاد مؤشرات عدة على ذلك، تمتلك إسرائيل واحداً من أقوى جيوش العالم، ولكن هل تمتلك قادة بنفس المستوى؟ منذ حرب 1967، لم تحقق إسرائيل إنجازاً عسكرياً كبيراً، كما فعلت في حربي 48 و67، كانت نتائج إسرائيل في حرب 1973، وأداؤها بحروبها في لبنان وغزة أقل كثيراً من المتوقع من جيش يوصف بأنه من الأقوى عالمياً، ضد جيوش أقل مستوى أو حركات مقاومة غير نظامية، علماً بأن هذه الحروب جرت في ظل دعم أمريكي لم يكن موجوداً في حربي 48 و67.

عشية حرب لبنان 2006، كان أول شيء فعله رئيس أركان الجيش الإٍسرائيلي دان حالوتس، بعدما أصبحت الحرب حتمية إثر خطف حزب الله لجنود إسرائيليين هو الهرولة لبيع أسهمه بالبورصة، يبدو هذا سلوكاً نموذجياً للجيل الثالث من قادة الدول أو حتى الرابع الذي تحدث عنه ابن خلدون.

 

يمكن القول باطمئنان إنه لم يعد في إسرائيل قادة عسكريون أو سياسيون على مستوى بن غوريون وموشي ديان وأرئيل شارون، القادة الحاليون يبدون أكثر شراسة، كما يظهر من العدوان على غزة، ولكن أقل كفاءة وشجاعة وذكاءً.

بل إن بنيامين نتنياهو المسيطر على السياسة الإسرائيلية لعقود، والذي كان بنظر الإسرائيليين رجل الرخاء والأمن لم ينتصر في حرب واحدة، وفي عهده أصبحت إيران على شفا أن تصبح قوة نووية، وتحول حزب الله وحماس لقوى عسكرية إقليمية، حتى إن الإسرائيليين يصفون قوة حماس بأنها تعادل القوة النيرانية لدولة أوروبية صغيرة.

التقدم والثراء والتطرف.. لعنة على إسرائيل

المجتمع الإسرائيلي بات مجتمعاً ثرياً، فمتوسط نصيب الفرد من الناتج المحلي فيه أعلى من ألمانيا وبريطانيا، وشركات التكنولوجيا تقود اقتصاد إسرائيل وتلعب دوراً حيوياً في قوتها العسكرية، ولكن رغم ذلك هذه التكنولوجيا أخفقت في توقع أو وقف طوفان الأقصى.

والأهم أن الطبقة الواسعة العاملة بمجال التكنولوجيا مثلها مثل الطبقات المماثلة في العالم لا تريد ترك عيشتها المرفهة لتحارب لسنوات في جبهات موحشة، الأسوأ بالنسبة لإسرائيل أن هذه الطبقة التكنولوجية مطلوبة بشدة في كافة أنحاء العالم. وتقدم العديد من الدول الغربية إغراءات قوية للعاملين في مجال التكنولوجيا.

ومنذ اللحظات الأولى لعودة نتنياهو على رأس الحكومة الأكثر يمينية في تاريخ إسرائيل، لم يعد فقط قطاع التكنولوجيا الإسرائيلي مهدداً بنزيف العقول، بل بنزيف الأموال أيضاً من خلال هجرة رؤوس الأموال الإسرائيلية العاملة في التكنولوجيا للخارج.

من ناحية أخرى، هناك اليهود المتشددون الذين تسببوا بسياستهم في دفع حماس لتنفيذ عملية طوفان الأقصى، وإشعال الحرب الحالية في غزة، وقبلها حرب عام 2021، يرفضون بشدة الإنضمام للجيش لخوض الحروب التي يشعلونها، مفضلين الاعتداء على المزارعين الفلسطينيين العزل.

ويهدد هذا المسلك بأزمة عميقة في الشارع الإسرائيلي، خاصة أن المتطرفين يريدون إضافة قواعد تزيد فرص عمل الشباب المتدين مقارنة بالشباب العلماني الذي يضيع عامين من عمره في التجنيد، كما أنهم يريدون جعل المتطرفين طبقة مميزة يحكمون ولا يجندون بالجيش مع تمتعهم بامتيازات مالية واجتماعية واسعة، رغم أنهم لا يسهمون في الدخل القومي لإسرائيل إلا بنسبة ضئيلة، الأمر الذي يجعلهم عبئاً حقيقياً على دولة الاحتلال، وقد يفقد ذلك جيشها ثلث جنوده.

 

لعنة الانقسامات الداخلية قد تكون الأخطر على الدولة العبرية، فكما يظهر تاريخ اليهود القديم في فلسطين، كانت الانقسامات إحدى أسباب لعنة الثمانين عاماً. وقبل طوفان الاقصى، وصلت إسرائيل إلى ذروة غير مسبوقة في تاريخها للخلافات الداخلية.

فاليهود المتطرفون المتحالفون مع نتنياهو لا يريدون فقط الاستيلاء على الأقصى وضم الضفة، ولكنهم ينظرون لليهود العلمانيين كخصوم، ويريدون سيطرة دائمة على السلطة، والأخطر مشروع إيتمار بن غفير لتأسيس حرس وطني ليكون ميليشيات يهودية متطرفة تحت قيادته، إلى جانب سعيهم لإكساب الحياة العامة في إسرائيل طابعاً يهودياً دينياً متطرفاً، يتم فرضه على اليهود العلمانيين.

ويثير هذا الصراع تساؤلاً: هل تتحول إسرائيل إلى مملكة بطبقتين حاكمتين أم تنقسم لمملكتين كما حدث لمملكة داوود وسليمان، حسب الرواية التوراتية.

إذ يمكن أن نرى مملكة لليهود المتدينين تقوم على أراضي المستوطنات في الضفة والقدس ومستوطنات غلاف غزة، وأخرى لليهود العلمانيين في الساحل تتمحور حول تل أبيب.

وفي الوقت الحالي، يوزع الاحتلال السلاح على المستوطنين بهدف إيذاء سكان الضفة الغربية بالأساس، ولكنه قد يُستخدم يوماً ما ضد الحكومة أو اليهود العلمانيين.

لقد وصل هذا الانقسام لدرجة خطيرة بتهديد جنود الاحتياط الإسرائيليين برفض التطوع في الخدمة قبل طوفان الأقصى. وكأن إسرائيل الحالية مثلها مثل الممالك اليهودية القديمة في فلسطين، محكوم عليها إما أن تكون في حالة حرب مع الأغيار أو في حالة حرب داخلية.

هل تزول الخلافات بعد انتهاء الحرب الحالية أم تزداد حدتها؟

بالطبع أدى طوفان الأقصى إلى تعليق مؤقت لهذه الانقسامات، ولكن عاجلاً أو لاحقاً ستعود على الأرجح.

في حال تنفيذ إسرائيل لأهدافها بالقضاء على حماس أو طرد سكان غزة، سيكون هناك تنافس على اقتناص المكاسب، وسيحاول اليهود المتشددون توجيه السياسية الإسرائيلية لتكون أكثر راديكالية، وهو أمر لن يقع ضرره على الفلسطينيين وعلى الدول العربية المجاورة فقط، بل أيضاً على اليهود العلمانيين الذين قد يتم تهميشهم.

كما أنه مع صعود الأجندة المتطرفة التي تطالب بضم الضفة، وهو خيار سيعني أنه حتى لو طردت إسرائيل بعض الفلسطينيين إلى مصر والأردن، فإنها ستضم كتلة فلسطينية كبيرة، سيجعل ذلك عدد الفلسطينيين داخل حدود إسرائيل أكبر من عدد اليهود، ما يعني إقامة دولة عنصرية يهودية بأغلبية فلسطينية وبالتالي توجه الفلسطينيين لفكرة الدولة الواحدة الديمقراطية ولو رفضت إسرائيل، وسوف تفعل، فإنها توصم نفسها بالعنصرية رسمياً.

 

في المقابل، فإنه في حال إخفاق إسرائيل في تحقيق أهدافها، فإن الطرفين سيتبادلان إلقاء اللوم، وقد بدأ ذلك بالفعل، كما سيؤدي التوتر الأمني والاقتصادي لتزايد تيار هجرة للعلمانيين، وضعف موقفهم، ما يعزز الاستقطاب العلماني الديني في البلاد، وفقدان النخبة التكنولوجية.

من هنا تظهر لنا ما تسمى "لعنة جواز السفر الثاني" التي قد تنفجر في حال استمرار التدهور الأمني والاقتصادي. إذ يودّ معظم المواطنين الإسرائيليين الحصول على جواز سفر أجنبي، والمزيد يسعون للحصول على جنسيات إضافية، فنحو 17% من الإسرائيليين لديهم جواز سفر أجنبي، و56% يريدونه، حسب استطلاع على 500 إسرائيلي نشرت نتائجه صحيفة the Times of Israel، في عام 2016.

وبعد أزمة التعديلات القضائية يبدو أن الظاهرة قد تزايدت، حيث تم تسجيل زيادة كبيرة في عدد المواطنين الإسرائيليين الذين يسعون للحصول على جوازات سفر أجنبية أو تأشيرات إقامة مع تشجيع دول أوروبية لهذا التوجه، حسب تقرير لموقع "واي نت نيوز" الإسرائيلي نشر في أغسطس/آب 2023.

كما أن هناك إقبالاً على الشركات العاملة بمجال نقل الأصول المالية من إسرائيل للخارج، وإنشاء حسابات مصرفية وشراء عقارات بأوروبا والولايات المتحدة، حسب تقرير لموقع "الجزيرة.نت".

في حال تدهور الوضع الاقتصادي والأمني، سواء لأسباب داخلية أم خارجية، فإن احتمال تحول ذلك لهجرة دائمة سوف يتزايد. وهناك تقارير عن مغادرة واسعة بعد عملية طوفان الأقصى، لا سيما من الإسرائيليين مزدوجي الجنسية.

هذه الهجرة تذكّر بحقيقة تاريخية مرتبطة بذبول الوجود اليهودي القديم في فلسطين، وهي أن إحدى الأسباب الرئيسية للهجرة اليهودية ليست فقط الخلافات الداخلية وقمع الإمبراطوريات المسيطرة على فلسطين، ولكن أيضاً البحث عن الفرص الاقتصادية بالخارج من قبل مجتمع في الأصل ذي طابع تجاري يحقق أفراده أرباحاً أكثر من خلال العيش في المهجر، وليس من خلال منافسة بعضهم بعضاً.

تهديدات خارجية على دولة إسرائيل

مشكلة زوال إسرائيل لن ترتبط فقط بأزماتها الداخلية، لكنها ترتبط أيضاً بتهديدات توجد وتنمو في محيطها الإقليمي.

1- لعنة الأرحام الفلسطينية

معركة الأرحام التي يخوضها الفلسطينيون تعد واحدة من أكثر المسائل التي تقلق بيني موريس، أحد أبرز المؤرخين الإسرائيليين، حيث شجعت القيادات الفلسطينية تاريخياً شعبها على التوسع في الإنجاب لزيادة عدد الفلسطينيين في الأراضي المحتلة والشتات.

 

وقال موريس عام 2019: "لا أرى كيف سنخرج من هذه الأزمة، عدد العرب اليوم أكبر من عدد اليهود بين البحر المتوسط ونهر الأردن. وستتحول المنطقة بأكملها حتماً لدولة واحدة ذات أغلبية عربية؛ لأن الوضع الذي نحكم فيه شعباً محتلاً ليس له أي حقوق لا يمكن أن يستمر بالقرن الحادي والعشرين".

2- لعنة التهديد النووي الإيراني

معظم الأدبيات الإسرائيلية لا ترى في البرنامج النووي الإيراني خلال مناقشتها الداخلية خطراً وجودياً، وتؤمن بأنه حتى لو امتلكت طهران أسلحة نووية، فإنها لا يمكن أن تستخدمها ضد إسرائيل في ظل تفوق الأخيرة الجوي الساحق، وامتلاكها لنحو أربع طبقات من الدفاع الجوي يفترض أنها قادرة على إسقاط صواريخ إيران. كما أن الإيرانيين حريصون على الوصول للعتبة النووية دون تخطيها.

ولكن الأمر أعقد من ذلك، فحتى لو تخترق إيران العتبة النووية حالياً، فإنها قريبة لتكنولوجيا تصنيع الأسلحة النووية، واحتمال أن تصنعها حتى لو بعد سنوات أعلى كثيراً من احتمال ألا تفعل.

وخلال هذه السنوات، فإن إيران ستكون قد طورت الأسلحة الحاملة للرؤوس النووية لتصبح أكثر دقة وفاعلية، كما قد تطور أنظمة مضادة للطائرات والصواريخ الإسرائيلية وصواريخ متعددة الروؤس مثلما فعلت كوريا الشمالية.

ورغم أن الحرب بين قوتين نوويتين دائماً أمر مستبعد، ولكن قد يقع تراشق نووي بالخطأ، وفي هذه الحالة إسرائيل بمساحتها ومدنها الصغيرة ستكون أكثر تضرراً مقارنة بإيران الشاسعة، كما أن طهران النووية قد تؤدي لانتشار نووي مضاد بالمنطقة.

3- صمود المقاومة وتطورها

السيناريو الأخطر لإسرائيل، وهو ما يمكن تسميته بـ"ديمقراطية التكنولوجيا العسكرية"، حيث بات في إمكان حركات المقاومة تطوير أسلحة فعالة أو تهريبها من الخارج رغم الحصار، كما أظهر طوفان الأقصى.

"بالخناجر"، بدأت المقاومة الفلسطينية نشاطها المسلح في الانتفاضة الأولى بالثمانينيات، ثم انتقلت لصواريخ بدائية عام 2006، والآن تمطر إسرائيل بوابل من الصواريخ. قد يعني ذلك أن المقاومة قد تنقل الصراع إلى مستوى غير متوقع أكثر مما شاهدناه في طوفان الأقصى.

فأخطر عدو على إسرائيل هو الطموح المثير للدهشة لما يمكن تسميته بالمجمع العلمي العسكري في غزة، الذي يجمع بين الحماسة الدينية والدأب العلمي الراغب في بناء منظومة عسكرية محلية على غرار الدول مع الاحتفاظ بمرونة حركات المقاومة.

 

وأظهرت عملية طوفان الأقصى تطوراً تسليحياً وتدريبياً وتخطيطياً غير مسبوق في تاريخ الصراع العربي الفلسطيني، وهو تطور إذا استمر بالوتيرة نفسها، قد يغير المعادلة في السنوات القادمة، خاصة إذا حازت المقاومة أو صنعت أسلحة مضادة للطيران، وهي نقطة تفوق إسرائيل الرئيسية، وطورت أسلحتها المضادة للدبابات، فإن ذلك سيجعلها أكثر قدرة على مهاجمة إسرائيل مع توفير حماية نسبية لغزة، مع احتمال انتقال هذه التكتيكات والأسلحة للضفة (وهذا هدف دائم لحماس والجهاد حالياً).

لا يمكن تصور حدود لما يمكن أن تصل إليه المقاومة بغزة، وهو ما ثبت جلياً في عملية طوفان الأقصى التي فاقت أسوأ كوابيس القادة الإسرائيليين، وأحلام القادة السياسيين لحركات المقاومة الفلسطينية أنفسهم، وحتى المقاومين المشاركين في العملية.

لماذا تطارد لعنة العقد الثامن إسرائيل؟

أحد الأسئلة التي تثيرها لعنة العقد الثامن هو: لماذا تطارد هذه اللعنة إسرائيل أكثر من غيرها من الدول؟ إجابة هذا السؤال تأتي من الفارق بين الدولة والأمة، الأمم غالباً ما تكون خالدة، والدول مرتبطة دوماً بزمن أو سلالة أو جماعة أو عقيدة دينية أو أيديولوجيا.

الأمة كيان متنوع وعملاق وليس أحادي الأصل، الأمم تزدهر وتكبر بقدر تعدد أصولها واستيعابها للسكان الأصليين والوافدين وحتى للمستعمرين، الأمم قد لا يكون لها دول في بعض الأزمنة ولكنها لا تزول.

على عكس الأمة، فإن الدول المشابهة لإسرائيل، في الأغلب، مشروع يقوم على العصبية الخاصة بجماعة أو قبيلة أو طائفة دينية أو حزب، كما يشير ابن خلدون. والطائفة الدينية يمكن أن تفقد إيمانها، والقبيلة يمكنها أن ترحل أو تتفكك، والجماعة يمكن أن تُحل أو تهاجر.

إسرائيل اليوم وكذلك الممالك اليهودية القديمة تقودها أيديولوجيا دينية تركز على كراهية الأغيار وضرورة القضاء عليهم، ولذا تستهلك طاقتها هذه محاربة المحيط، خالقة موجات متتالية من العداء إلى أن تتعرض للهزيمة، ولأنها لم تترك لنفسها باباً للعودة، وبالنظر إلى أنها جماعة دينية تجارية مغلقة أكثر منها كشعب طبيعي، فإنه في حال الهزيمة تكون الهجرة هي الحل.

"لو لم تكن إسرائيل موجودة لكان على أمريكا أن تخلق إسرائيل". هذه الكلمات قالها الرئيس الأمريكي جو بايدن عندما كان سيناتوراً قبل 40 عاماً، وكررها خلال زيارته الأخيرة لإسرائيل، وهي تظهر هشاشة الدولة العبرية التي تبدو بالأساس مشروعاً استثمارياً غربياً، لا ينطبق عليها مفهوم الأمة الطبيعية.

فالدول يمكن أن يتم تصنيعها مثلما صنع الاستعمار دولاً عبر تقطيع الأمة العربية بخرائط وضعها ضباط إنجليز وفرنسيون لا يفقهون شيئاً عن المنطقة.

ولكن الأمم لا تصنع، وأكبر حدث قد يؤدي إلى لعنة العقد الثامن أن تفقد الدولة العبرية اليوم دورها لدى الغرب كدولة وظيفية ووكيل استعماري أو بديل لعشر حاملات طائرات، كما وصفها الدكتور عبد الوهاب المسيري، بالتزامن مع عمل عربي فلسطينيي لكسر نير الاحتلال.

ويبدو الإسرائيليون مصرين على تحقيق هذه اللعنة عبر الإيغال في دماء العرب وتذكير الأجيال الجديدة منهم بأنهم كيان غريب معتدٍ.

وكأن إسرائيل تخلق بنفسها أجيالاً جديدة من المقاومين، وتساهم أكثر من أي طرف في تحقيق هذه اللعنة التلمودية.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك
الأكثر قراءة