Skip to main content

حريق الحمدانية منهجية فساد

مقالات الأربعاء 04 تشرين أول 2023 الساعة 12:49 مساءً (عدد المشاهدات 5505)

سكاي برس 

عماد نصير /

ما زالت المقاطع المؤلمة التي توثق كارثة الحريق، الذي أودى بحياة أكثر من 100 شخص في قضاء الحمدانية بمحافظة نينوى العراقية، يفرَج عنها تباعًا، تُظهر أحداثًا مأساوية ولحظاتٍ صعبة.

ويكاد مشهد سقف صالة الأفراح، الذي بغضون دقيقتين اشتعل وبدأ يُمطر الحضور بكتل من نار لم تفرق بين طفل وكبير، يعطي صورة واضحة لِما آلت إليه الأمور في هذا البلد الذي بات تحت وطأةِ فساد مجحف.

قصص مؤلمة بدأت تتكشف يرويها أهالي الضحايا، كانت تنتهي بتحميل الطبقة الحاكمة المسؤولية كاملة عما حدث.

صالة لا تتوفر بها أدنى شروط السلامة العامة، كانت بيئة خصبة لكارثة مروعة، لا أبواب للطوارئ وسقف مصنوع بالكامل من مواد سريعة الاشتعال.

مشهد الصالة بعد الحريق كان مَهولًا، أنقاض متداعية معظمها من الحديد الذي سقط على أجساد الضحايا.

الأسئلة المطروحة كثيرة، إلا أن أبرزها، أين كانت السلطات من هذه الصالة؟.. وكيف يتم الاعتراف بأنها مخالفة ورغم ذلك لم يتم إغلاقها أو حتى إنذار مالكها؟... لماذا وصل العراق إلى هذه الحال؟.

الغضب الشعبي في العراق متزايد، وربما طرد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي مع عدد من المسؤولين من الحمدانية بينما كانوا يحاولون تقديم العزاء وإبداء الدعم لأهالي ضحايا المحرقة، هو بداية شرارة احتجاجات شعبية مقبلة.

مطران الكنيسة السريانية في كركوك ونينوى وكردستان العراق، نيقوديموس داوود شرف، طالب صراحة باستقالة "الرئاسات الثلاث" من مناصبهم، محمّلًا إياهم مسؤولية الكارثة.

وربما ما قاله المطران، "على كل مسؤول لديه ذرة من الكرامة الاستقالة، والإقرار بأنه لا يصلح لمنصبه لأنه فشل في الحفاظ على أرواح الناس"، يختزل ما يدور في صدور العراقيين اليوم.

العراق يصنَّف من أكثر دول العالم فسادًا على مؤشر مدركات الفساد الصادر عن منظمة الشفافية الدولية العام الماضي، وسط أرقام مَهولة تشي بطبيعة الوضع.

أكثر من 360 مليار دولار أموال منهوبة في العراق بحسب إحصائية نشرتها وكالة الأنباء العراقية العام الماضي، إلا أن برلمانيين يقولون إن الرقم يصل إلى 450 مليار دولار.

تخيَّل يا رعاك الله هذا الرقم!، وما الذي كان سيصنعه ببلاد بُنيته التحتية متهالكة، وعملته تحتضر، ماذا كان سيصنع لشعب يكافح ليعيش وسط ارتفاع تكاليف المعيشة.

وعودة لحريق الحمدانية، خلاصة القول، هي كارثة بحق تختصر مشهدًا أكبر، صالة الهيثم للأفراح، اختزال لعراق بات سقفه آيلا للسقوط وسماؤه تمطر النار.

حمل تطبيق skypressiq على جوالك